عدد المشارَكات: 32




عدد المشارَكات: 33

عدد المشارَكات:83

شكرًا لكلّ من شارك، وللرابط الذي أورده أشرف عن الدكتور ناصر.
الشيء الوحيد الآن هو أنني مرتبكه حيال ما يجب أن أصدقه. نادية، مروان، العالمة النفسية وفاء والدكتور ناصر جميعهم قالوا أشياء مختلفة. أيّ من بين هؤلاء الأشخاص الأربعة هو حقًا أكثر من يعرف عن الموضوع ؟

عدد المشارَكات:22

أعتقد أنّ القدرة على التحدّث أمام الجمهور تعتمد على شخصيّة كلّ فرد. هنالك بعض الناس الذين يبدون غير قادرين إطلاقاً على التحدث أمام الجمهور. عندما يضطرون إلى القيام بذلك، ترتجف أيديهم ويرتعش صوتهم. من جهة أخرى، هناك آخرون قادرون على مناقشة موضوعٍ معين بطلاقة، بطريقة تجعل الموضوع مثيرًا لاهتمام الجمهور. يبدو أنّ مثل هؤلاء الأشخاص قادرون على الأداء بشكل مذهل، حتى لو لم يكن لديهم وقتٌ للتحضير! أعتقد أنْ لا جدوى من محاولة تغيير ما أنت عليه.

عدد المشارَكات:41

إنّ موقفنا من التحدّث أمام الجمهور يتعلق كثيرًا بعمرنا. فالعمر الذي يكون فيه التحدّثُ أمام الجمهور أسهلَ هو عندما نكون في الثالثة من عمرنا. من الطبيعي أن نتكلم في هذه السن بدون توقّف، ونستخدم العديد من الكلمات التي نصوغها حديثاً بأنفسنا. إننا نبتدع اللغة ونختبرها، بدون الاهتمام بالمفردات. الجزء العاطفيّ من الكلام يكون أيضًا سلِسًا جدًّا– لا أحد يضحك أو يبكي أو يُظهر امتعاضًا بصورة معبّرة كطفل في الحضانة. لماذا نتحلّى بجرأةٍ كهذه في ذلك العمر؟ هذا لأننا لا نحكم على أنفسنا، لا نتأمّل أنفسنا وليس في حوزتنا أيّ تجارب مؤلمة. عندما ننتقل إلى المدرسة الثانوية نجد أنفسنا، فجأةً، غير قادرين على التحدّث أمام الصفّ كلّه عندما نُدعى إلى ذلك.

عدد المشارَكات:82

أنا شخص عادي. لستُ أعاني من أيّة مشاكل جسديّة أو نفسيّة. لماذا، إذًا، في اللحظة التي أضطّر فيها أن أتحدّث أمام الجمهور، يبدأ قلبي بالخفقان السريع وأشعر بالخوف الشديد؟ بالطبع، أحاول العودة إلى طبيعتي، لكنّ الأمر لا ينجح تماماً. أخافُ أني إذا لم أواجه هذه المشكلة وأتغلب عليها، فإنها ستبقى معي طيلة حياتي.

عدد المشارَكات: 24

نعم، أوافق على كلّ ما تقولين. لا يمكنك تجنّب الأمر. لقد وجدتُ مقالاً مُفيدًا على الإنترنت كتبه الدكتور ناصر. ألقي نظرةً عليه.

عدد المشارَكات: 3

لا أعتقد أن تجنّب التحدّث أمام الجمهور هو فكرة جيّدة – فمن المستحسن أن تحاولي فعل ذلك، والتغلب على خوفك أثناء ذلك. لا يمكنك الهرب من التحدّث أمام الجمهور طيلة حياتك. حتى لو كنت خائفة جدًّا من التحدث أمام الجمهور، فهناك أشياء يمكنك فعلها للتغلب على خوفك.

عدد المشارَكات: 82

أنا أتدرب على خطابات هامّة في البيت. أقرأها بصوتٍ عالٍ مستخدمًا الوسائل البصريّة المساعدة التي سأستعين بها عندما ألقي الخطاب أمام الجمهور. هذه الطريقة، ليس فقط تقلل من تعرّض عقلي للتشويش حين أتحدث، بل سيكون خطابي كذلك مدعوماً بالوسائل البصريّة المُساعدة. من المهم ألا تقرئي خطابك فقط من أوراقك مباشرة. عليك أن تكوني قادرة على التحدّث بطلاقة، وأن تلقي نظرة خاطفة فقط على أوراقك بين الحين والآخر. سيُساعدك التدرّب في التغلب على خوفك. وكذلك سيساعدك إلمامك بالموضوع الذي تتحدثين عنه.

عدد المشارَكات: 18

لقد تحدّثتُ أمام صفّي عدّة مرّات. المرّة الأخيرة كانت فظيعة. لقد نسيتُ كلّ شيء وصرتُ أتمتمُ الخطاب كلّه بأسرع ما أمكنني. في الأسبوع القادم، يجب أن ألقي خطابًا آخر أمام الصفّ كله. لا يمكنني تحمّل فكرة أنّ كلّ أولئك الأشخاص يركّزون اهتمامهم عليّ أنا وحدي. كيف يمكنني تجنّب التحدّث أمام الجمهور؟


د. ز. ناصر

نصائح لمن يتحدّث أمام جمهور

الشعور بالتوتّر هو شعور طبيعي عندما تلقي خطاباً. ركّز انتباهك. حاول ألا تفكر كيف تبدو في نظر الآخرين أو كم أنت متوتّر، بل حاول أن تفكّر في موضوع خطابك فقط.

يزداد الشخص توتّرًا عندما يشعر بأنّ الآخرين يلاحظون عدم ثقته بنفسه. قدرتك على إخفاء الشعور بالخوف تقلّل من الخوف نفسه.

بما أن الخطيب يكون متوتّرا بشكل خاصّ في بداية الخطاب، فإنّ إحدى الطرق العملية للتغلب على الخوف هي حفظ بداية الخطاب عن ظهر قلب. قبل أن تتفوّه بأي كلمة، انظر إلى الجمهور. إذا عرفت مَن تُخاطِب - تشعر بالهدوء وبالارتياح أكثر.

إذا شعرت خلال الخطاب بأنّ الخوف يسيطر عليك، حاول ألا تنظر إلى أيّ شخص من الجمهور. وبدلا من ذلك وجِّه نظرتك إلى وسط الجمهور . إذا اخترت هذه الطريقة فإنّ الأشخاص الذين يجلسون في المقدمة والأشخاص الذين يجلسون في المؤخرة يشعرون، عمليًّا، بأنّك تنظر إليهم. انطق بكل كلمة بوضوح. لا شيء يمكن أن يهدئ من خوفك أكثر من صوتك الذي يخرج واضحًا وواثقًا.

المصدر:
تعليم فن الخطابة، د. ز. ناصر، قسم اللسانيات، جامعة القاهرة، مصر.


من كتب الرد الأول لأميرة في النقاش الذي جرى على منتدى الإنترنت؟





كتبت ريتا: "حتى لو كنت خائفـاً جدًا من التحدث أمام الجمهور, فهناك أشياء يمكنك فعلها للتغلب على خوفك." أيّ كاتب، على الأرجح، يعارض تصريح لورين؟






جدوا المقالة التي كتبها الدكتور ناصر. أيّ من الاقتراحات التالية يطرحها الدكتور ناصر ؟






انظروا إلى مشاركة أميرة من تاريخ 10 آذار. اضغطوا على "اكتب ردًّا" واكتبوا ردًّا لأميرة.
في ردّكم، أجيبوا عن سؤالها: أيّ كاتب، بحسب رأيكم، هو أكثر من يعرف عن هذا الموضوع. فسّروا إجابتكم.
[ملاحظة: استخدموا زرّ الرجوع للعودة إلى صفحة المنتدى الرئيسيّة.]
اضغطوا على "أضِف ردًّا" لإضافة ردّكم في المنتدى.