education - חינוך האגף לחינוך יסודי

עדכוני rss

 
 
 
 
 
 
 
 
دولة إسرائيل و زارة التربية والتعليم الإدارة التر بوية قسم التعليم الإبتدائي
 

 

 

إعداد:صلاح طه، مفتش مركز التعليم العربي في قسم التعليم الإبتدائي

   

أفــــــــــــــق جديــــــــــــد

 

إستغلال الساعات الفردية ضمن لقاء بين معلم وطالب.

 

يعتبر الإصلاح في التربية "أفق جديد" من أهم العوامل التي فسحت المجال أمام المعلمين للقاء طلابهم بشكل فردي مدة زمنية أطول من السابق, ومنحتهم الفرصة للعمل مع مجموعات طلاب قليلة العدد , بهدف مساعدتهم وتحسين تحصيلهم العلمي ،كذلك في المجال العاطفي الاجتماعي.

الساعات الفردية التي أضيفت لكل معلم ضمن برنامج الاصلاح هي إضافة ساعات تعليم .

 

من نعلم؟؟ 

من هي فئة الطلاب المستهدفة؟

* المسؤولية ملقاة على عاتق المدرسة لتقرر من هم الطلاب الذين يحتاجون إلى مساعدة، أو إلى أي دعم، وفي أي مجال يقدم هذا الدعم.

على سبيل المثال : في مدرسة معينة مستوى التحصيل بها مقبول، والمدرسة استطاعت توفير الظروف لمساعدة الطلاب الضعفاء من مواردها العادية،فإن الحاجة في هذه المدرسة ربما تكون إلى دعم أكثر للطلاب الموهوبين ودفعهم إلى الأمام أكثر .

بإمكان المدرسة أن تدمج بين المتوسطين والممتازين في برنامج عمل مشترك.

* مثال آخر لمدرسة أخرى حيث النتائج بها متدنية لدى الكثير من الطلاب، فإن حاجة المدرسة هنا تتمحور في كيفية رفع مستوى التحصيل لهؤلاء الطلاب, وفي هذه الحالة على المدرسة أن تصب جل اهتمامها بإعطاء ساعات فردية لمساعدة الطلاب الضعفاء .

* مدرسة ما تطمح إلى تطوير تخصصات في مواضيع معينة بإمكانها فعل ذلك شريطة أن يختار الطلاب المواضيع التي تهمهم أو يميلون إليها، والتي تتجاوب مع حاجة المدرسة .

* متابعة عمل تنفيذ الساعات الفردية يتيح المجال أمام المعلم بتغيير مجموعات التعلم مرات عدة خلال العام الدراسي.

   

من يعلّم؟؟ 

* كل معلم يعلّم في مجال تخصصه. بإمكان معلمين أصحاب عدة تخصصات العمل ضمن تخصصاتهم هذه، إذا تطلب الأمر، وذلك بهدف سد حاجات الطلاب التعليمية. (على سبيل المثال معلم متخصص في الرياضيات وهو خبير في موضوع لا يعلمه مثل الفنون، بإمكانه أن يعلم الفنون كموضوع إثراء).

* من المحبذ أن يعلّم المعلمون طلاباً يعرفونهم أكثر من غيرهم, بحيث أن اللقاءات الفردية مع هؤلاء الطلاب من شأنها أن تبني علاقة شخصية أقوى.

الأمر الذي قد يؤثر على التعلم داخل الصف.

  

ماذا نعلّم؟؟

المواضيع التي تدرّس تحدد على ضوء نتائج المسح المدرسي والصفي اللذين من المفروض أن يكونا قد أجريا مسبقاً, هذه النتائج تعبّر عن حاجة الطلاب, وعن الرؤيا المدرسية (إن كان مساعدة، تقوية ،تعمق ، توسع إثراء ...).

 

متى نعلّم؟؟

الساعات الفردية أعطيت للمدرسة كساعات اضافية وليست كساعات بديلة . حيث أن إخراج طلاب من حصة معينة ليتعلموا نفس الموضوع ولكن بمجموعة صغيرة،ليس بالأمر الناجح، ولا يفي بالغرض المطلوب. فالطلاب في هذه الحالة يخسرون الساعات الأصلية التي يتعلم فيها زملاؤهم في الصف الأم .

أحد خيارات إعطاء الساعات الفردية يجب أن يكون في نهاية الدوام المدرسي وليس خلاله.

 

كيف نعلّم؟؟

* التعليم في مجموعات صغيرة يختلف عن التعليم الوجاهي أمام الصف.

في المجموعة الصغيرة يتمكن المعلم من بناء علاقة شخصية مع الطلاب.

وكذلك الطالب يكون أكثر فاعلية , والمواد التعليمية تكون ملائمة لقدراته ولمدى استيعابه وتقدمه.

* خلال الساعات الفردية تتوفر إمكانية الاهتمام المعمق بالجانب الاجتماعي والعاطفي له، والتي قد لا تتاح عندما يتواجد الطالب داخل مجموعة الأم الكبيرة.

 

توصيات

* المدارس التي يتم فيها العمل حسب اليوم المطول والتي تعمل ستة أيام , فإن أحد الاقتراحات المطروحة، أن تعلم المدرسة 37 ساعة طول, وأربع ساعات عرض. خلال تنفيذ ساعات العرض بإمكان المعلم تقسيم الصف الى ثلاث مجموعات, بحيث تكون إحدى هذه المجموعات  هي مجموعة الدعم وتتكون من خمسة طلاب على الأكثر.

 

* ضمن الأسبوع التعليمي الذي يتعلم فيه الطلاب سبع ساعات يوميّا لمدة أربعة أيام تكون الساعات الفردية خلال الحصة الثامنة كحصة مساعدة .

 

* المدارس التي فيها يوم تعليم مطول وتعمل خمسة أيام في الأسبوع،

عليها أن تهتم قدر المستطاع بتقسيم الصفوف الكاملة لمجموعة فعاليات    مختلفة في نفس الوقت.( بحيث يقسم الصف إلى مجموعات تخصص بحسب الاهتمام، الميول والرغبات).

 

* المدارس التي تنقل طلابها بواسطة سفريات منظمة , بإمكانها ترتيب الأمر بحيث أن الطلاب الذين يتعلمون في مجموعات مساعدة يُنقلون الى بيوتهم في نفس الحافلة.

 

 
 
    תאריך עדכון אחרון:  06/02/2013